front-background

Senior Oration (Arabic): Mohammad Shdaifat

جلالة الملك المعظم، سعادة الضيف الكريم، ايها الحشد الكريم من اباء وامهات واصدقاء، معلمينا الافاضل، زملائي الطلبة، وطلاب الفوج لعام 2018:

سلام عليكم والتحية تكتبُ     عليكَم سلامُ اللهِ قَبْلَ سَلامي

ايا صرحَ علمٍ شامخا متطلعا   ليومِ غدٍ في عرشِ حسنِ ختامِ 

فأَرْشَدْتَني بَعْدَ انْسِدَادِ مَذَاهِبي       ونَوَّلْتَني بالفضلِ فَوقَ مَرامِي

شكرا لك ايها الصرح.. فقد كنت لكل منا اسرة وبيتا، ولن نفيك حقك مهما حمدنا، شكرا لكل خليل بك قد لقينا على دربنا، فامضى معنا كل حلوة ومرة، شكرا لكل معلم انار طريقنا، في صف او مسرح او حتى ملعب، شكرا... لتلك اللحظات التي تشاركناها، ولكل طيف وضيف من العالم قابلناه على هذا المسطح الاخضر... ولملك في جيل فتي رؤياه، فكان منارة نهتدي بها الطريق، ولا يخفى على محياننا في هذا اليوم جزيل الامتنان، واننا سنكون عند حسن ظنك قادة وساسة التغيير... يا مدرستي

ففضلك يحدوني إليك فإنني     لقد صارَ لي من رفعة سهام

تكَفَّلْت أَمْرِي واعْتَنيت بِقِصَّتِي   وقومتني من بَعْدِ طُولِ حطام

صبرت بك نَفساً عَلَيك حليمة        ليال طوال والكتاب امامي

فاخرجت الافضل من صمامنا، لكل ليلة لجأنا فيها الى وصفة سحرية امامنا تدعى "النجاح"  مكونة من ارطال من القهوة، ورفيق يهوى المزاح، وكثير من الدموع، وقليل من النوم لاسبوع. لولا هذه المشقة لما  كان لليوم هذا مثيل الرونق، شكرا لك فالالماس لا ينشأ الا تحت الضغط والوقت، فعلمتنا بان نصف الجهد ليس بكاف، ولا نصف الحل يؤدي الا نتيجة، ولا نصف العيشة حياة، فان غامرنا فايانا ان نقبل بما دون النجوم... وصفحات الزمان تنطوي كي تفشي عن ايام جديدة، لنثني صفحات سنين مديدة امضيناها معا، خاطين خلفنا اخر مسابقة القاء، واخر جلسة ربيعية عند الكراسي الحمراء. ولا ننسى تلك الذكريات في مؤتمرات البرلمان الاردني و (ام يو ان) او حتى الطابور الطويل في الكازية بينما مس اسماء تضحك من خلف المنضدة، وكيف لنا ان ننسى المسرحيات التي مثلناها، فامتلأت جنبات القاعة ابتسامات وضحكات غامرة، وسنطوي اخر بيت شعر كتبناه وغيرناه حتى استقام نظمه... وكثيرا سترجع بنا مخيلاتنا فنضحك على كل مرة ضيع فيها دكتور (جون) نظاراته، وكل مرة راقبنا مستر (روجي) من بعيد كي نتفاداه لاننا لم نلبس ربطة العنق، او المرات التي تجاهلنا مكالمات مس فرح في الصباح لاننا اخترنا النوم على الحصة...  فنحن اليوم نقف امام مفترق طرق الى جامعات متعددة في شتى بقاع الارض، وما امضيناه ما كان الا فصلا امتزجت فيه شخصياتنا في ديوان النجاح...

ويكفيك شكري إن شكرتك في الورى          وجازاك عنيِّ اللهُ قَبْل كلامي

    فلم يَبْقَ في نُعْمَاك إِلاَّ تَمامُها                       وأَجلى نُعْمَى زُيِّنت بتَمامِ    

وما زال عندي الشوق نحوك دائماً             وادري مليا كلنا بم          

وستفخرين بنا يا مدرستنا، خريجين متميزين، نصدق لك العهد والوعد، ونقول لك إننا على درب التفوق لماضون.


Last updated
June 12, 2018