front-background

Senior Oration (Arabic): Aya Al Jalamdeh

مولاي صاحبَ الجلالة الهاشمية المعظم

أصحابَ السمو الملكي ...

أصحابَ الدولة والمعالي والعطوفة والسعادة

أعضاءَ الهيئتين التعليمية والإدارية

الأهالي والضيوف الكرام

زميلاتي وزملائي الخريجين  ...

تحيةَ أمل وسلام ... تحيةَ ثقافات امتزجت لتشكّل نسيج الحياة ... تحيةً لكم جميعاً لأنّكم كنتم شموعاً محت ظلمات التجارب .... تحية لكم سيدي لأنّكم كنتم الأساس.

نعم ... كنتم الأساس ... وظللتم النبراس الذي نسير بهدى من ضيائه، أنرتم مشاعلَ في ذاكرتنا، علمتمونا أنّ حب الأرض والإنسان أساس الحياة، وانّ خدمة الآخر وسامُ عز وفخار  ... وها أنت سيدي اليوم ... تضع نجمةً رابعة في مسيرة أكاديميّة جعلت من تعدّد الثقافات عنوان قوة، ومن الاحترام والمسؤولية وحب التعلّم وبناء الشخصيّة المتكاملة أسمى هدف. فهنيئاً لنا بكم.

أتذكرون ....

د. إيريك... بدأنا معه خطوتنا الأولى، وها نحن نستكمل رحلتنا مع د. جون ...

 أتذكرون ...

 يوم لامست أقدامنا تراب الأكاديميّة كنا خائفين ...

لكنّنا يوم شهدنا تخرج أول فوج ....كنا حالمين ...  

 وقفنا في كل محطة ... شاهدنا المقبلين و الراحلين ... نمنا واستيقظنا على إيقاعات الأحزان و الأفراح.

أتذكرون ...

 فقيد الأكاديميّة أحمد

أتذكرون .... أصوات الفرح في زفة الأستاذ عماد.

أتذكرون ... أول يوم لمس جوليان هنا يوم بدانا معاً

 أتذكرون:

مشاركاتنا في مسابقات الإلقاء وبرامج التبادل الثقافي، وخدمة المجتمع، وبرنامج الأمم المتحدة، والمسرحيات والنشاطات المتعدّدة وغيرها.

أضيفوا إلى ذكرياتكم هذا اليوم ... الذي سيصبح بعد  قليل ذكرى، وما أروعها من ذكرى.

معلميّ ومعلماتي: سنقف – وسنطيل الوقوف -  إجلالاً لكل واحد وواحدة منكم ... فهنا تشكلت أسرتنا الثانية، أسرة في محضنها الحنان وفي بسمتها الدفء والأمان. علمتمونا أن الحياة لا تنتهي عند أول مطب نسقط فيه، زرعتم فينا علماً وأدبا ومبادئ لن تتجرأ الأيام على معاندتها. فشكرا لكم يا من وصفكم الرافعي بقوله: "إنّ من الناس من يختارهم الله؛ فيكونون قمح هذه الإنسانيّة: ينبتون ويحصدون، يعجنون ويخبزون، ليكونوا غذاء الإنسانيّة في فضائلها".

أمهاتنا وآباءنا، لا نعرف من أين نبدأ ومن أين ننتقي كلمات تناسبكم وتعوضكم كل شيء فعلتموه من أجلنا، زرعتم فينا حلماً فأضحى حقيقة، فهنيئاً لنا بكم عرفاناً بفضلكم وسهركم ومتابعتكم، وهنيئاً لكم يوم الإنجاز الأول.

زميلاتي وزملائي، أوصيكم حديث الروح الذي أوصانا به جبران خليل جبران فقال "لا تقف في منتصف الحقيقة، لا تحلم نصف حلم، ولا تتعلق بنصف أمل ...  نصف طريق لن يوصلك إلى أي مكان، ونصف فكرة لن تعطي لك نتيجة... لأنك لست نصف إنسان. أنت إنسان.. وجدت كي تعيش الحياة، وليس كي تعيش نصف حياة!"

مبارك عليكم أصدقائي هذا اليوم، ولتعلموا أنّ رحلتكم الثانية قد بدأت الآن ...  وفي هذه اللحظات تختلط المشاعر بالكلمات فأخاف أن تفضحني دموعي ...  ولكن ستغيب الأجساد حيناً ما .... و ستبقى الأرواح معلقة بين ثنايا المكان ... فالرحلة أضحت على مشارف الذكريات .... والقطار سيتوقّف في محطته الأخيرة بعد لحظات ...

انزلوا ... واحملوا معكم متاع الروح الذي زرعوه في نفوسنا، احملوا معكم راية العلم والأخلاق والمبادئ، راية المحبة والتعدديّة، راية كينغز أكاديمي. 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Last updated
May 2, 2017